رحل المعلم والمدير والإمام

جاء خبر رحيل فقيد قطاع التهذيب الوطني في مدينة ازويرات المغفور له بإذن الله محمد ولد اعبيدنه اليوم الإثنين كالصاعقة على عمال قطاع التهذيب في مدينة ازويرات الذين واكبوا فترة عطائه كمعلم ومدير مدرسة ثم منسق جهوي لمحو الأمية فرئيس لمصلحة الشؤون الإسلامية بالإدارة الجهوية للتوجيه الإسلامي.
كان الرجل في كل هذه المواقع يخدم بجد وإخلاص من أجل بث العلم في صفوف الأجيال الناشئة في مدينة ازويرات.
وهكذا تعاقبت على يده أجيال من أبناء الأسر القاطنة في ازويرات تدين له بالفضل الكبير حيث كان بالنسبة لها المربي المخلص والأب الحنون.
وساهم الفقيد في محو الأمية عن مئات الأسر بالولاية التي كانت تئن تحت وطأة الجهل والتخلف خلال  حملات محو الأمية التي أشرف عليها خلال فترة الرئيس الأسبق معاوية ولد سيد احمد للطايع.
ختم ولد اعبيدن حياته مكرسا جميع وقته لعبادة المولى عز وجل فاختار بعد تقاعده أن يكون إماما في أحد مساجد ازويرات في نهاية مسيرة حافلة بالعطاء العلمي والديني.
تغمد الله محمد ولد اعبيدنه برحمته الواسعة وأسكنه فسيح جنانه وإنا لله وإنا إليه راجعون.

أضف تعليق


اعلان

صور

الزويرات حكاية التأسيس وجهود النهوض

دعاء الشيخ الددو للمدير التجاري لسنيم

فيس بوك