"المنبطحون" يسطرون ملاحم بطولية في مجال الوطنية والعمل المنتج

أظهر حجم إنتاج الشركة الوطنية للصناعة والمناجم خلال شهر فبراير الماضي مستوى الاندفاع والتضحية التي أظهرهما العمال "المنبطحون" أو كما يفضل المضربون تسميتهم في مجال عملهم اليومي طيلة أيام الإضراب.

وأظهرت النتائج التي حققها العمال في مجال الإنتاج خلال شهر فبراير والتي بهرت العالم مستوى ارتباط العمال العضوي بشركتهم وما يمكن أن يقدموه من تضحيات في سبيل المحافظة عليها بل وتمكينها من خلال قوة سواعدهم من دخول حلبة التنافس العالمي بخطى الواثق من نفسه.

العمال "المنبطحون" ورغم ما تعرضوا له من إهانات لفظية وجسدية أحيانا هبوا كالأسود لمؤازرة شركتهم فحفروا وفجروا وعبؤوا وشحنوا وسيروا القطارات فكانت الأسطورة.

لم تنل من عزيمتهم الإهانات المتكررة ولا الشائعات الكثيرة ولا الأحوال الجوية السيئة من أن يلبوا نداء الوطن ويهبوا كالرجل الواحد لإنقاذ شركتهم دون مبالاة بما يتطلبه ذلك من تضحيات.

لقد أظهر العمال الذين يأبى حجم عملهم وتضحياتهم من أن يوصفوا بالمنبطحين خلال شهر فبراير أن حبهم للامتيازات المادية لا يمكن أبدا أن يذهب بهم إلى شل العمل في شركتهم معتبرين ذلك نوعا من الطعن في الظهر لشركة احتضنتهم وآوتهم وقدمت لهم امتيازات معتبرة خلال سنوات متعددة في مسيرتهم الوظيفية.

مئات عمال شركة سنيم فضلوا تغليب لغة العقلانية وتلبية توجيهات رئيس الجمهورية محمد ولد عبد العزيز خلال اجتماعه بأطر ومناديب عمال الشركة عندما دعا العمال إلى المحافظة عليها لتتجاوز الوضعية الحالية فكانت هاماتهم مرفوعة وسواعدهم قوية وتأثيرهم مزلزل.

أحمدو ولد سيدي ولد الزبير العامل في موقع شحن القطارات بمصنع كلب الغين وابن العامل المتقاعد في شركة سنيم سيد ولد الزبير هو أحد هؤلاء العمال الذين فضلوا طريق العمل والإنتاج في أول وهلة لدى إعلان الإضراب معتبرا أن الظرفية الدولية غير مناسبة لذلك فضلا عن ما تمثله الشركة في هرم الاقتصاد الوطني وهو ما يستوجب حسب رأيه مساعدتها باعتبار ذلك مساعدة لكل الموريتانيين.

وقال ولد الزبير في تصريح لازويرات ميديا إن رئيس الجمهورية محمد ولد عبد العزيز لم يغادر ازويرات قبل أن يشرح بإسهاب كل الجوانب المتعلقة بالأزمة ذات العلاقة بأسعار الحديد مضيفا أن سنيم عودتهم كلما تمكنت من تحقيق أرباح في مجال المبيعات أن يستفيد العمال من امتيازات مادية معتبرة كما تستفيد في نفس الوقت الدولة وتشيد بنى تحتية جديدة مبرزا الانجازات التي حققتها الشركة في ظل إدارتها الحالية في ولاية تيرس زمور وحدها والوطن بشكل عام معددا من ضمنها تشييد المدارس والمستشفيات والمساجد وتحسين ظروف العمال من خلال الزيادة المتكررة في الرواتب ودعم المواد الغذائية والتحسين من الخدمات الصحية.

وقال إن الموقف الصحيح في هذه الفترة هو موقف العمال الغير مضرببن المتمثل في الوقوف مع شركة سنيم كاشفا النقابة عن تسييرهم بشكل متواصل يوميا ل 3 قطارات باتجاه انواذيبو دون انقطاع مغتنما الفرصة لشكر مدير المصنع وأطره وخاصة رئسي قطاعي الألكتروميكانيكا والإنتاج على العمل المذهل الذي أظهروه طيلة هذه الفترة والذي ساعد في مواصلة الإنتاج وصيانة الآليات العاملة في مجال الاستغلال المنجمي قبل أن يهيب ولد الزبير بالدور الذي لعبه قطاع المياه والكهرباء ومصلحتهما خلال أيام الإضراب مما حال دون انقطاع الخدمتين المهمتين.

وحمل ولد الزبير جهات لم يسميها بالمسؤولية عن دفع العمال إلى تنظيم الإضراب.

وسخر ولد الزبير من ادعاء بعض العمال شل حركة الإنتاج في شركة سنيم داعيا إياهم إلى الحضور للتأكد بأنفسهم من أن سير الإنتاج في الشركة لا يزال متواصلا بشكل طبيعي مضيفا أن العمل في الشركة أصبح أفضل الآن وأن القطارات لم تسجل أي توقف منذ إعلان الإضراب وأن ادعاءات بعض العمال بأن عرباته تجمل النفايات مجرد أكاذيب مؤكدا أن مخزون المناجم المستخرجة يتجدد كل يوم.

 وقال ولد الزبير إن ما قام به من عمل مجرد أداء واجب وطني مؤكدا أنه يعتبر نفسه وزملاؤه من العمال المنتجين أبطالا وطنيين لأنهم وقفوا لمؤازرة اقتصاد بلدهم والدفاع عنه وحمايته بعملهم ودمهم مضيفا أنهم سيظهرون للأجيال القادمة ضرورة الوقوف لمساعدة الوطن لا أن ينطبق عليهم المثل الشعبي القائل "ناكتي امنين تغرز ننحرها" وشكك في وطنية من يحاولون أن ينالوا من اقتصادهم الوطني وسمعة شركتهم.

أضف تعليق


اعلان

صور

تقرير عن الامطار في ولاية تيرس الزمور

دعاء الشيخ الددو للمدير التجاري لسنيم

فيس بوك