مندوب عمالي في سنيم يثمن نتائج الحوار ويدعو لمضاعفة الانتاج

ثمن المندوب العمالي عن الكونفدرالية العامة لعمال موريتانيا CGTM احمد ولد آبيلي النتائج التي تمخضت عنها المفاوضات التي دارت مؤخرا بين المناديب والشركة مشيدا بالجو الإيجابي الذي دار فيها والمرونة التي أبداها الطرفان طيلة جولات التفاوض والتي مكنت من التوصل إلى اتفاق مرضي.
وأهاب ولد آبيلي بالصبر والشجاعة والعزيمة التي تحلى بها مناديب العمال طيلة أيام التفاوض مضيفا أن المفاوضات كانت إيجابية ومكنت المناديب من الاطلاع على الوضعية الحقيقية للشركة والمراحل الصعبة التي تمر بها وهو ما ساهم بشكل كبير في التوصل إلى الاتفاق.
ونوه ولد آبيلي بالدور الذي لعبته السلطات الإدارية بالولاية ومنسقيات المركزيات النقابية من أجل المساعدة  في حلحلة الأزمة التي كادت أن تعصف بأكبر شركة في البلاد مضيفا في هذا المجال أن ممثلي الشركة في المفاوضات كانوا يتفهمون المطالَب المطروحة من لدن المناديب رغم أن تدني أسعار الحديد حال دون تلبية غالبيتها.
ووصف المندوب الاتفاق الذي تم التوصل إليه بالإيجابي داعيا العمال والمناديب إلى مواصلة التمسك بوحدتهم خدمة لمصلحة العامل.
وهنأ جميع عمال الشركة داعيا إياهم إلى مضاعفة الانتاج خلال الفترة المقبلة لتمكين شركتهم من تحقيق أهدافها المنشودة كما طالب الشركة بالتطبيق الفوري للاتفاق الذي تم التوصل إليه وخاصة الجانب المتعلق بالعمال المفصولين.

تباين في ردود فعل العمال على الاتفاق مع شركة سنيم

باركت الأغلبية العظمى من عمال الشركة الوطنية للصناعة والمناجم سنيم الاتفاق الذي توصل إليه مناديبهم مع شركة سنيم بل ذهب بعضهم إلى الاحتفاء بالمناسبة من خلال تسيير مسيرة بالسيارات جابت بعض شوارع المدينة اطلق فيها العمال العنان لأصوات منبهات السيارات.
وثمن العمال الدور الكبير الذي لعبه المناديب والذي مكن من التوصل لاتفاق يخدم العمال مع مراعاته لظروف الشركة.
ورفض العمال أي انتقاد يمكن أن يوجه للمناديب باعتبارهم ضحوا بوقتهم وجهدهم في سبيل الدفاع عن المصالح المادية والمعنوية للعامل وحققوا له مكاسب معتبرة أنقذت المدينة من أي انزلاقات أمنية قد لا تحمد عقباها وحافظت على الشركة التي يرتبط مستقبل العامل بمدى استمراريتها.
في الاتجاه الآخر ترى مجموعة أخرى من العمال وهي الأقلية أن المناديب فوتوا ما سموه فرصة العمر على العمال مؤكدين أن ما تشهد الساعة العمالية من توحد كان يجب أن يستثمر لفرض الشركة على تقديم تنازلات أكبر.
وترى هذه المجموعة أن هذه الفرصة لن تتكرر في المستقبل وأن خسارتها هي خسارة كبيرة للعمال.

التوصل لاتفاق ينهي أزمة شركة سنيم

نجح مدير المصادر البشرية في الشركة الوطنية للصناعة والمناجم سنيم المهندس محفوظ ولد بوبني في التوصل إلى اتفاق مع مناديب العمال ينهي أزمة عمال سنيم.
ويقضي الاتفاق الذي تم التوصل إليه بعد مفاوضات ماراتونية عسيرة بمنح كل عامل من الطبقة البسيطة مبلغا تشجيعيا يعادل 3 رواتب ومنح راتبين للطبقة المحصورة ما بين M1 و M3 فيما ستحصل الفئة من M4 إلى M6 على راتب ونصف على أن يحصل كل إطار على راتب واحد.
كما يقضي الاتفاق بمنح كل عامل مبلغ 50 ألف أوقية خلال شهر رمضان واستفادته من مجانية سلفة عيد المولد النبوي هذا بالإضافة إلى الاتفاق على تنفيذ زيادة من 10% على رواتب العمال في حال وصل سعر الحديد طيلة 6 أشهر إلى 90 دولارا للطن.
كما ينص الاتفاق على إعادة العمال المفصولين التسعة بعد دراسة حالاتهم واحدا واحدا.
وقد ساهم في نجاح الجولة الأخيرة من المفاوضات السرية التي طبعتها إذ لم تتسرب أي معلومة عن طاولة المفاوضات سوى زيادة المبلغ المخصص لرمضان ب 5000  أوقية في أولى ساعات الظهيرة.
وينهي هذا الاتفاق الذي ينتظر أن يوقع عليه من حين لآخر أزمة خطيرة في شركة سنيم كادت أن تثير بعض الإشكالات الأمنية في المدينة. 

عمال المناجم يبتكرون طريقة للضغط على إدارة الشركة

بدأ عمال الشركة الوطنية للصناعة والمناجم سنيم وخاصة العاملون في القطاع المنجمي منذ أيام أسلوبا جديدا للضغط على إدارة الشركة من أجل منحهم امتيازات مادية يطالبون بها خلال مفاوضات تجري بين الشركة والمناديب هذه الأيام في المكاتب العامة للشركة.
ويتمثل الأسلوب الجديد في التراخي من وتيرة الإنتاج للتأثير على حجم خامات الحديد التي تنقل يوميا إلى مدينة انواذيبو عن طريق القطار تمهيدا للتصدير.
وقد بدأ هذا الأسلوب في التأثير على سير حجم خامات الحديد المطلوبة من خلال تراجع عدد القطارات المعدنية الخارجة من ازويرات.
ويستخدم العمال وسائل التواصل الاجتماعي كالصفحات العمالية في افيس بوك والمجموعات على الوات ساب من أجل نشر التعليمات بهذا الخصوص أفقيا وحتى عمودية في بعض الأحيان وهو ما يساهم بشكل كبير في نشر هذه التعليمات في وقت قياسي. 
وتسير في الوقت الحالي مفاوضات بين الشركة والمناديب في مدينة ازويرات تشهد بعض التقدم حسب بعض المناديب الذين يصفون سيرها بالإيجابي. 

حادث يوم الأربعاء في شركة سنيم

شبت النيران مساء اليوم الأربعاء في جرافة منجمية في منطقة كلب الغين (30 كلم شرق ازويرات) بالقرب من إحدى الكسارات في مصنع كلب الغين.
وفور نشوب الحريق هرع عشرات العمال في المنطقة من أجل المساهمة في إطفاء الحريق كما ساعدت سيارة للحماية المدنية تابعة للشركة الوطنية للصناعة والمناجم في إخماد الحريق الذي تأثرت منه أجزاء من الجرافة.
وتشكل الحوادث والحرائق تحد كبير لشركة سنيم منذ عدة أشهر حيث لم تستطع كل الإجراءات التي اتخذتها سنيم من وقف الحرائق.
ورغم تكرار الحوادث في منشآت الشركة والخسائر المادية التي كلفتها للشركة يبقى مسؤولو الشركة خارج دائرة المحاسبة.

جولة عسيرة من المفاوضات بين شركة سنيم ومناديب عمالها

وصفت جولة الأربعاء من المفاوضات بين الشركة الوطنية للصناعة والمناجم ومناديب عمالها بالعسيرة رغم بعض المرونة التي يظهرها كل طرف للطرف الآخر.
وشهدت الجولة عدة مقترحات من لدن الشركة وأخرى من لدن المناديب انتهت بآخر اقتراح قدمته الشركة يتمثل في منح الطبقة العمالية البسيطة مبلغا تشجيعيا من راتبين و75% من راتب ثالث ومن رتبة M1 إلى M3 راتبا و 75% من راتب ثان فيما اقترحت راتبا للطبقة العمالية من M4 فما فوق هذا إضافة الامتيازات المتعلقة بالمستودع الغذائي فضلا عن سلفة عيد المولد النبوي.
ويحاول المناديب خلال الجولة التي لا تزال متواصلة الاستفادة من أكبر قدر ممكن من المكاسب لصالح العمال.
وينتظر عدد من العمال أمام مقر المناديب فيما ترابط سيارات للأمن أمام مقر المناديب وأخرى أمام المكاتب العامة للشركة تحسبا لأي طارئ. 

شركة سنيم تقدم مقترحا جديدا لمناديب عمالها

قدمت الشركة الوطنية للصناعة والمناجم سنيم مقترحا جديدا لمناديب عمالها في جولة اليوم من المفاوضات التي جمعت الطرفين.
ويشمل المقترح منح العمال البسطاء مبلغا تشجيعيا من راتبين ونصف ومنح الطبقة العمالية المحصورة ما بين رتبة M1 و M3 راتبا ونصف وراتبا للطبقة العمالية من M4 وحتى الإطار بالإضافة إلى سلفة عيد المولد النبوي التي تقترح سنيم دفعها عن العامل بالإضافة إلى منحه مبلغ 45 ألف أوقية الخاصة بشهر رمضان وإعادة العمال المفصولين بعد دراسة حالة حالاتهم الواحدة بعد الأخرى.
ومن المنتظر أن يرد المناديب على هذا المقترح خلال نفس الجولة التي تجري اليوم.

تحويل أخطر سجناء انواكشوط وانواذيبو إلى سجن بير ام اكرين

قررت السلطات القضائية في موريتانيا تحول 40 سجينا من أصحاب المحكوميات الطويلة إلى سجن بير أم اكرين في أقصى شمالي ولاية تيرس زمور.
ومن بين السجناء المحولين 30 من انواكشوط و10 من انواذيبو كان قد حكم عليه بالإعدام أو السجن المؤبد أو سجن لفترة طويلة.
وينقل السجناء القادمون من انواكشوط عبر السيارات فيما ينقل سجناء انواذيبو عبر القطار على أن ينقلوا جميعا عبر السيارات زوال اليوم الأربعاء من ازويرات في اتجاه بير أم اكرين.
وتم تشييد سجن بير أم اكرين خصيصا لأصحاب المحكوميات الطويلة ويضم منذ انتهاء العمل فيه مئات السجناء الخطرين.

اعلان

صور

الزويرات حكاية التأسيس وجهود النهوض

دعاء الشيخ الددو للمدير التجاري لسنيم

فيس بوك